Seekers Of Wisdom | Articles

  

Silence | الصمت 


By Patrick Zamora
Posted May 2008
English Translation By Charbel Tadros

††††††††† Itís a volcano of secrets in which lie the running in and out of the pulse of life. In it, itís as if water freezes paralyzing movement and life, or even, life and movement in it become moribund. However, as soon as the necessary heat is provided, it comes back bringing movement along with it, speech appears.

††††††††† In the dictionary, words are mummies. However, on the tongues and lips of people, they are a living entity splashing with the waves of thoughts and imaginations. Speech is a tool for communication alas, in some cases it becomes a tool for conflict. Thatís why silence is important. It gives life a complete meaning standing high above the human measurements and ingredients, and it gives man a meaning beyond time and space. It is a refusal of the borders imposed by the vanity of man. It is a glorification for man.

††††††††† And even if it includes all the mischief, ugliness, ignorance, and tyranny in human life, silence remains the supreme symbol of the complete wisdom and justice of life and the divinity of man.

††††††††† Silence is an eternal force created by the heart of human existence to be a white light and a barrier for a world engulfed by the vain desires of flesh and blood.

††††††††† What we need most everyday, and especially nowadays, are filters for the hearts and thoughts and guards for the eyes, ears, and mouths.

††††††††† There is nothing worse than the tongue from which slide out wounding words as arrows slide from bows, and the tongues which stab worse than swords and spears.

††††††††† Silence is the tight filter of our hearts and thoughts. Let us repeat with the immortal Gibran:

ďGive me the flute and sing
And forget what I said and you said
Speech is vain
So show me what you can doĒ

 

:Original in Arabic:

       بركان من الأسرار، فيه الكرّ والفرّ من نبض الحياة، وكأن فيه يتجمّد الماء فإذا به لا حركة ولا حياة، أو أن الحياة والحركة فيه تصبحان في حالة سبات، فما أن تتهيّأ له الحرارة الضّرورية حتّى يعود وتعود إليه الحركة، فيكون الكلام.

       فالكلام في القاموس مومياء، أما على ألسنة الناس وشفاهم فكيان حيّ يزخر بأمواج الأفكار والخيالات، فالكلام عربة تواصل ولكن تكون في بعض الأحيان وسيلة تخاصم، من هنا أهمية الصمت، يجعل للحياة معنى شاملاً يتسامى فوق كل المقادير والمقاييس البشرية، ويقيم للإنسان وزنا يضيق به الزّمان والمكان، إنه رفض للحدود والسّدود النابعة من دهاليز خباثة الإنسان، فهو تمجيد له.

          وإن هو تبرّم بما في حياة الناس من خساسة وقباحة وجهل وظلم، فيظلّ الرمز السامي لحكمة الحياة الشّاملة وعدلها وألوهيّة الإنسان.

       فالصمت قوة سرمدية تبتدع من قلب الوجود البشري لتكون شعلة بيضاء وسط عالم طمس بشهوات اللحم والدم الفانية.

       إن أحوج ما نحتاج إليه في كل يوم، وفي هذه الأيام على الأخص، مصاف للقلوب والأفكار وحرّاس على العيون والآذان والأفواه.

      ولا أفظع من اللّسان الذي تنزلق عنه الكلمات الجارحة إنزلاق السهام عن القوس، والألسنة التي تطعن ولا طعن السيوف والنبال.

        فالصمت المصفات المحكمة لقلوبنا وأفكارنا، ولنردد مع جبران الخالد:

 "اعطني الناي وغن   وانس ما قلت وقلتا
 انما النطق هباء      فافدني ما فعلتا"

 

 TIP   Most of our Topics and Articles are discussed in our Facebook Group